الشيخ محمد علي الحسيني
الامين العام للمجلس الإسلامي العربي.
أيها الأحبة :ان الثورة الحسينية تعرضت عبر القرون لتحريفات وتشويهات مختلفة بسبب الانقسامات في الامة الاسلامية ، فجرى تصويرها على انها حركة مذهبية ضد حركة مذهبية أخرى ، او تمرد طائفي على سلطة قائمة على اساس طائفي مختلف .
اما الحقيقة فهي غير ذلك بالتأكيد ، لان ثورة الامام الحسين ( ع ) هي حركة اسلامية توحيدية بكل ما للكلمة من معنى . وقوله “اني لم أخرج اشرا ولا بطرا انما خرجت لطلب الاصلاح في امة جدي (ص)، آمر بالمعروف ، وأنهي عن المنكر” .
يدل على الرسالة الاسلامية التي حملها كارث عزيز عن جده الرسول الاعظم (ص) ، وهو الحفاظ على الامة الاسلامية .
وخير وسيلة لتحقيق هذه المهمة هي وحدة المسلمين ، لا تفرقهم . واجتماع المسلمين ، وليس تشتتهم . وتناصح المسلمين في ما بينهم ، وليس تباعدهم . من هنا فان تقديم الامام الحسين على انه ممثل لمذهب او طائفة ، هو تحريف باطل لدعوته الاساس ، اي الدفاع عن رسالة الاسلام .
الامام الحسين (ع) لم يكن شيعيا ، بل كان مسلما ، واماما لمسلمين . دعوته لهم هي الاسلام ، ولا شيء غير الاسلام
من هنا فان تصوير أحداث كربلاء على انها صراع بين مذهبين هو باطل ، وغير صحيح تاريخيا ، ومرفوض لانه يضمر شرا للاسلام والمسلمين .
ما جرى في كربلاء هو صراع بين الحق والباطل ، الحق الذي يمثله المعتصمون بحبل الله ، والباطل الذي يمثله الضالون.
في عصرنا هذا ، يستمر الفهم الخاطىء لمعاني الثورة الحسينية ، فيسعى البعض الى اسقاط هذا الحدث التاريخي الاسلامي على واقعنا الراهن ، ليرسخ الانقسام الحاصل بين مذاهب المسلمين . وهذا هو الشر بعينه .
لان الامام الحسين ارادها ثورة دفاعا عن الامة ، وهم اليوم يريدونها ، سببا لتمزيق هذه الامة .
من هنا قولنا ، ان مناسبة عاشوراء يجب ان تكون مناسبة للوحدة الاسلامية ، من خلال شرح معانيها الاسلامية الحقيقية ، ومن خلال اعادة التذكير باسباب وقوعها ، في زمان ومكان محددين ، من دون ان نسقطها على زمننا ومكاننا الراهنين .ومن دون ان نرسم لليالي عاشوراء هدفا يتناقض مع معناها الاصلي.
لذا ندعو اخواننا وابنائنا في كل مكان الى احياء المناسبة بما يخدم هدفنا الاسمى ، وهو الدفاع عن الاسلام . وذلك باخراجها من لعبة التناقضات والتباينات الطائفية ، والتي تعود كلها الى اسباب سياسية ، وليس دينية .
واول خطواتنا في هذا المجال يجب ان تكون دعوة جميع المسلمين للمشاركة في ليالي عاشوراء ، شرط ان يتولى قراء عارفون وحكماء قراءة المجلس الحسيني ، مستمدا من المصادر الصحيحة .وان يخلو هذا المجلس من المبالغات الخرافية ، ومن التعرض للقضايا الخلافية بين المسلمين .
0 5:09 م
توفى رجل ساجداً في الحرم المكي الشريف، قيل إنه توفي اليوم الأحد، أثناء السجود.
وتظهر إحدى الصور رجل أمن بجوار جثمان المواطن الساجد، فيما عبر مغردون عن إعجابهم من حسن الخاتمة، التي حظي بها الرجل بوفاته في حالة السجود بهذا المكان الطاهر.
0 5:07 م
إن هذا العمل وهو الاستهزاء بالله أو رسوله صلى الله عليه وسلم أو كتابه أو دينه، ولو كان على سبيل المزح ولو كان على سبيل اضحاك القوم ، نقول: إن هذا كفر ونفاق وهو نفس الذي وقع في عهد النبي صلى الله عليه وسلم في الذين قالوا: ما رأينا مثل قرائنا هؤلاء أرغب بطونا، ولا أكذب ألسنا، ولا أجبن عند اللقاء - يعني رسول الله صلى الله عليه وسلم وأصحابه القراء، فنزلت فيهم: (ولئن سألتهم ليقولن إنما كنا نخوض ونلعب) [التوبة: 65] ، لأنهم جاؤوا الى النبي صلى الله عليه وسلم يقولون : إنما كنا نتحدث حديث الركب، نقطع به عناء الطريق.
فكان رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول لهم ما أمر الله به: (قل أبالله وآياته ورسوله كنتم تستهزئون لا تعتذروا قد كفرتم بعد إيمانكم) [التوبة: 65-66] ، فجانب الربوبية والرسالة والوحي والدين جانب محترم ، لا يجوز لأحد أن يعبث فيه لا باستهزاء ولا بإضحاك ولا بسخرية، فإن فعل فإنه كافر، لأنه يدل على استهانته بالله عز وجل ورسله وكتبه وشرعه.
 وعلى من فعل هذا أن يتوب إلى الله عز وجل مما صنع، لأن هذا من النفاق، فعليه أن يتوب إلى الله، ويستغفر ويصلح عمله، ويجعل في قلبه خشية الله عز وجل وتعظيمه وخوفه ومحبته. والله ولي التوفيق.
الشيخ محمد بن صالح العثيمين
0 11:26 ص
اضرم مستوطنون يهود النار بعد منتصف الليل في مسجد أبو بكر الصديق في قرية عقربة جنوب نابلس.
وقال غسان دغلس مسؤول ملف الاستيطان في شمال الضفة ان "مجهولين حطموا أبواب ونوافذ مسجد أبو بكر الصديق وخطوا شعارات عنصرية على جدرانه واضراموا النار في ارجائه.
 وأضاف أن "هذه الاعتداءات تأتي في اطار استمرار مسلسل الانتهاكات والاعتداءات المتكررة المقدسات الاسلامية والمسيحية".
0 7:54 ص
بيان صحفي
في الذكرى الـ24 لمجزرة الأقصى..
جرائم الاحتلال ومغتصبيه ضد الأقصى المبارك لن تثني جماهير شعبنا عن الدفاع عنه .. ومسيرة تحرير الأقصى بدأت ولن تتوقف
في الثامن من شهر أكتوبر (تشرين الأوَّل) من عام 1990، ارتكب الاحتلال الصهيوني مجزرة بشعة ضد المرابطين في المسجد الأقصى المبارك، ارتقى خلالها 22 شهيداً، وجرح العشرات منهم.
وبعد مرور 24 عاماً على تلك المذبحة، لا يزال الاحتلال الصهيوني يُمعن في حربه ضد المسجد الأقصى المبارك تدنيساً وتهويداً وإمعاناً في إرهابه ضد المرابطين ومنعهم من الصلاة في الأقصى، وسعياً إلى تقسيمه الزماني والمكاني وهو يحمي قطعان مغتصبيه ومجموعاته المتطرّفة في اقتحاماتها اليومية.
وها هي اليوم، قوات الاحتلال الصهيوني وقطعان مستوطنيه تواصل الإرهاب والإجرام نفسه، فتلقي بنيرانها داخل الأقصى، وتعتقل المرابطين والصامدين على أرضه وتنتهك قدسيته، في انتهاكٍ صارخٍ لحرمته، وتحدٍّ سافرٍ لمشاعر المسلمين في العالم.
إنَّنا في حركة المقاومة الإسلامية (حماس)، وفي الذكرى الرّابعة والعشرين لمجزرة الأقصى، ومع استمرار جرائم الاحتلال ضد الأقصى والمرابطين فيه، لنؤكّد على ما يلي:
أولاً- إنَّ المسجد الأقصى المبارك بساحاته وقبابه ومصاطبه هو حقّ خالص للمسلمين، وكان وسيبقى إسلامياً خالصاً، ولن نتنازل أو نفرّط في جزء منه
ثانياً- نحذّر الاحتلال الصهيوني من مغبّة الاستمرار في انتهاكاته ضد الأقصى والمرابطين فيه، ونذكّره أنَّ حرب العصف المأكول الأخيرة التي ذاق فيها جيشه الذل والهزيمة إنَّما جاءت ردّاً على جرائمه وجرائم مستوطنيه في القدس خاصة ً بقتل وإحراق الفتى الشهيد محمد أبو خضير.
ثالثاً- إنَّ جماهير شعبنا الفلسطيني وبكل فصائله وقواه لن تقف مكتوفة الأيدي أمام استمرار هذه الجرائم التي تهدّد أولى القبلتين ومدينة القدس بالتقسيم والتهويد، وستنتفض دفاعاً عن الأقصى المبارك.
رابعاً - نطالب حكومة الوفاق الوطني بالقيام بمسؤولياتها تجاه القدس والأقصى، والمسارعة إلى تبني استراتيجية وطنية فلسطينية خاصة بالقدس ومقدساتها الإسلامية والمسيحية، لحماية والذود عن عنها والدفاع عن حقوق أهل القدس ومؤسساتها التي ترعى شؤون المقدسيين.
خامساً - نشدّ على أيادي المقدسيين والمرابطين وأهل الداخل الفلسطيني المحتل عام 48 بضرورة مضاعفة جهودهم في الدفاع عن الأقصى، وندعوهم إلى المزيد من الصمود والتمسك بأراضيهم وبيوتهم وحقوقهم.
سادساً- ندعو الأمتين العربية والاسلامية شعوباً وحكوماتٍ وقياداتٍ ومؤسساتٍ للقيام بواجبهم تجاه القدس وأهلها ومؤسساتها والمسجد الأقصى المبارك.
الرَّحمة والمغفرة لشهداء شعبنا الذين سقطوا على درب تحرير الأقصى، وتحيّة العزّ لكلّ المرابطين والصامدين دفاعاً عن الأقصى، وإنّه لوعد الله بالنصر والتحرير
{وَلَيَنصُرَنَّ اللَّهُ مَنْ يَنصُرُهُ إِنَّ اللَّهَ لَقَوِيٌّ عَزِيزٌ}
حركة المقاومة الإسلامية (حماس)
الخميس 15 ذو الحجة 1435هـ
9 تشرين أول (أكتوبر) 2014
0 2:13 ص
تنظر المحكمة العليا في الولايات المتحدة في قضية مسلمة محجبة، رفض توظيفها لدى شركة إبركرومبي المعروفة لملابس موظفيها "المثيرة".
وبدأت أعلى هيئة قضائية أمريكية النظر في شكوى رفعتها الوكالة الفدرالية للمساواة في التوظيف، ضد شركة "ابركرومبي اند فيتش" التي تنتج ملابس للمراهقين.
وكانت الشركة رفضت توظيف سامنثا الوف بائعة في أحد متاجرها في تلسا باوكلاهوما في 2008، لأنها كانت ترتدي الحجاب أثناء المقابلة، إذ أنه ينتهك سياسة أبركرومبي "المتعلقة بمظهر" موظفيها.
وتشتهر متاجر "أي أند إف" بتوظيف عارضين يتميزون بكمال الأجسام لجذب الزبائن، والبائعات اللواتي يرتدين ملابس مثيرة.
وقدمت الشابة المحجبة طلب توظيف في أحد متاجر الشبكة لبيع ملابس للأطفال.
وقالت الشركة في ردها على المحكمة إن "الموظفين ملزمون بعرض أسلوب أبركرومبي على الزبائن"، مضيفة: "الوف تعلم أن متاجر أبركرومبي تنتهج سياسة خاصة تتعلق بالمظهر، تحظر الملابس السوداء، وتفرض على العارضين ارتداء ملابس شبيهة بتلك المعروضة في محلاتها"، مؤكدة أنها لم تتبلغ أبداً "بوجود مشكلة على خلفية دينية".
وتدعم منظمات دينية وإدارة الرئيس باراك أوباما، الشابة التي رفعت الشكوى أمام المحكمة العليا عبر الوكالة الفدرالية للمساواة في التوظيف.
وأكد المدعون أن هذه القضية مهمة جداً "لأنها تظهر ضرورة حماية الحق في المعتقد الديني في مكان العمل".
وتضاعفت الشكاوى التي رفعتها الوكالة الفدرالية للمساواة في التوظيف على خليفة دينية خلال السنوات الـ15 الأخيرة، كما جاء في وثيقة الهيئات الدينية.
ورأت محكمة الاستئناف في الدائرة العاشرة أن القانون الفدرالي حول الحقوق المدنية العائد إلى 1964، لا يحمي الموظفين الذين طلبوا صراحة تعديلاً يستند إلى ديانتهم.
ويحظر هذا القانون التمييز على الأساس الديني لدى التوظيف، إلا إذا أثبت صاحب العمل أنه "عاجز عن تعديل نشاطه" ليناسب متطلبات دينية.
0 10:53 م
,