ضبطت فرق الدوريات الأمنية في مكة المكرمة 5616 نسخة مستوردة مزورة من القرآن الكريم، وذلك بعد ضبط سيارة من نوع دينا قادمة من جدة والإطاحة بسائقها وهو من جنسية عربية.
ونقلت صحيفة "عكاظ " عن مصدر أمني ، لم تكشف عنه ، قوله في دوريات مكة المكرمة، أنه تم تسليم السائق والمضبوطات لجهة الاختصاص، لإكمال اللازم، موضحاً أن معلومات توفرت لهم عن سيارة قادمة من جدة لغرض توزيـع المصاحف في مساجد مكة المكرمة، وعلى إثرها تم القبض على سائقها ومصادرة جميع المصاحف المحمولة في 108 كراتين".
ولم يكشف المصدر عن مصدر هذه المصاحف وما إذا كان تم طباعتها في المملكة، أم أنها قدمت من دولة أخري.
0 4:53 ص
لم يحرك علماء السلطة ساكنا عندما فجر الارهابيون مسجدا فى مدينة صنعاءعاصمة اليمن  ، بل برروا الارهاب بانه عقاب من الله للحوثيين فى اليمن ، وعندما ضرب الارهاب فى مسجد بالقطيف السعودية التزموا الصمت لان المصلين من انصار آل بيت النبى وليسوا من انصار آل سعود
واليوم بستفل آل سعود الحرمين الشريفين فى الدعاية السياسية ويهاجمون المعارضة السعودية لان العنف اقترب كثيرا من قصورهم بما يهدد حياة الترف والبذخ الفاحش الذى يعيشون فيه
وقال إمام وخطيب المسجد الحرام بمكة المكرمة الشيخ أسامة خياط ما حدَث في مدينةِ أبها ظهيرة الأمس مما جاء خبرُه، واتّصل بكم نبَؤه، فأحدَث شرًّا ونكراً وفساداً عريضاً، لا يمكن لمؤمن صادقٍ يحذَر الآخرةَ ويرجو رحمةَ ربّه أن يقبلَ به أو يدعوَ إليه أو يحضَّ عليه، كلاّ والله لا يمكن ذلك أبدًا؛ إذ متى كان القتلُ والترويع أمرًا مشروعًا في هذا الدين؛ وفي كتابه المنزَّل من حكيم حميد: {مِنْ أَجْلِ ذَلِكَ كَتَبْنَا عَلَى بَنِي إِسْرَائِيلَ أَنَّه مَنْ قَتَلَ نَفْسًا بِغَيْرِ نَفْسٍ أَوْ فَسَادٍ فِي الأَرْضِ فَكَأَنَّمَا قَتَلَ النَّاسَ جَمِيعًا وَمَنْ أَحْيَاهَا فَكَأَنَّمَا أَحْيَا النَّاس جَمِيعًا}، ومتى كان البَغيُ والعدوان على المسلمين طريقًا إلى رضوانِ الله وسبيلاً إلى جنّاته؟ ومن المنتفِع بهذه الأعمالِ على الحقيقة يا عباد الله؟ وكيف يرضَى أحد لنفسِه أن ينقلبَ إلى أداةٍ بِيَد أعداءِ دينِه وخصوم وطنِه وأمّته، يبلغون بها ما يريدون من الشرِّ والخَبال وهم قارّون مَوفُورون لم يمسَسهم سوء؟ وكيف لا تقَرّ أعينُ هؤلاء الموتورِين وهم يرَوْنَ مَن يقاتل عنهم ويضرِب بسلاحِهم ويتحيَّز إلى فئتهم.. ثم ألمْ يحذِّرنا ربّنا من طاعة الشيطان واتّباع خطواتِه؛ فقال عز من قائل: {إِنَّ الشَّيْطَانَ لَكُمْ عَدُوٌّ فَاتَّخِذُوهُ عَدُوًّا إِنَّمَا يَدْعُو حِزْبَهُ لِيَكُونُوا مِنْ أَصْحَابِ السَّعِيرِ}، وقال سبحانه: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا ادْخُلُوا فِي السِّلْمِ كَافَّةً وَلا تَتَّبِعُوا خُطُوَاتِ الشَّيْطَانِ إِنَّهُ لَكُمْ عَدُوٌّ مُبِينٌ}، وما عسى أن يكونَ هذا العمل وأمثالُه مما سبقَه؛ ما عساه يكون إن لم يكن موالاةً للشيطان وطاعةً له واتّباعًا لخطواته؟
وقال "الخياط": إنَّ تضَافُر الجهود وتكاثُف المساعي ووقوفَ الأمة كلها صفًّا واحدًا في وجه هذا البغيِ والإجرام الذي لا يرقُب مقتَرِفُه في مؤمنٍ إلاًّ ولا ذمّة وإنَّ تحصينَ الشباب من صولةِ هذا الباطل وحراسَتَهم من هذا الانحراف وذَودَ هذا الخطر عن ساحتِهم وتطهيرَ كلِّ القنواتِ والرّوافد التي تغذِّي هذا الفكرَ الضالّ وتمدّه بأسباب البقاء والنّماء، وإنّ قطعَ الشرايين التي تضمَن له الحياةَ؛ إنَّ كلَّ ذلك حقٌّ واجب على كلِّ أهل الإسلام، ومن أظهر ذلك لزومُ الإنكارِ لهذا المنكر العظيمِ برفع الصوتِ عاليًا دون تَلجلُج أو توقّفٍ أو تردّد؛ فهو -والله- جديرٌ بالإنكار، حقيق على أن يُكشَف عَوارُه وتهتَكَ أستاره ويبيَّن للناس خطرُه وضررُه على المسلمين قاطبةً في كلِّ الديار وفي جميع الأمصار.
وفي المدينة المنورة تحدّث إمام وخطيب المسجد النبوي الشيخ عبدالمحسن بن محمد القاسم عن محبة العبد المسلم عند الله، أن شأن دماء المسلمين عند الله عظيم؛ فهي أول ما يفصل الله بها من الخصومات؛ لعظيم أمرها وكبير خطرها؛ فدم المسلم أعز الدماء عند الله قال صلى الله عليه وسلم: (لَزوال الدنيا أهون عند الله من قتل رجل مسلم)، وقال "الطيبي" رحمه الله: "من حاول قتل من خلقت الدنيا لأجله؛ فقد حاول زوال الدنيا، ومن تعدى على نفس مسلمة فكأنما تعدى على الخلق كلهم".
وحذّر فضيلة الشيخ "القاسم"، في ختام خطبته، من سفك دم المسلم، وأن سفكها موجب لغضب الله ولعنته، قال تعالى: {ومن يقتل مؤمناً متعمدًا فجزاؤه جهنم خالدًا فيها وغضب الله عليه ولعنه وأعد له عذابًا عظيمًا}.
0 8:18 م
أثارت فتوى القرضاوي حول إباحته “العمليات الانتحارية” ضد النظام المصري عاصفة من الانتقاد الشديد من علماء الأزهر، حيث وصفها البعض بـ”الكارثة” التي تؤدي إلى خراب الأمة، وأنها لا تصدر إلا عن رجل بلغ به التخريف كل مبلغ، وتعصب تعصباً مبالغاً فيه.
في حين وصف البعض الآخر تلك الفتوى بالتخريب الديني، فهو يعلم أن النفوس محفوظة ودماء الناس عند الله أعظم من حرمة الكعبة، وأنه لا يجوز الانتحار مطلقاً إلا دفاعاً عن البلد.
ومن جانبه سارع مكتب القرضاوي إلى إصدار بيان أمس نفى فيه ما رددته بعض وسائل عن إباحته للعمليات الانتحارية ضد النظام المصري، متهما إياها بالتلاعب بالتسجيل الذي روجته بعض وسائل الإعلام، وأنه مجتزئ ولا يعبر عن رأيه الذي يقصده من الحديث في الفيديو، الذي يعود لعام 2013 عن العمليات الانتحارية .
ونفى بيان القرضاوي دعوته الشباب المصري لقتل أنفسهم، مشدداً على أنه يثمن المعارضة السلمية مشيراً إلى أن حكم “العمليات الاستشهادية” فصله القرضاوي في كتابه فقه الجهاد.
وقال القرضاوي في بيانه إن هناك تنبيهين حول تلك القضية، أولهما وكما يقول “إننا أجزنا هذه العمليات للإخوة في فلسطين لظروفهم الخاصَّة في الدفاع عن أنفسهم وأهليهم وأولادهم وحُرماتهم، وهي التي اضْطرَّتهم إلى اللجوء إلى هذه العمليات، إذ لم يجدوا بديلا عنها، ولم نُجِز استخدام هذه العمليات في غير فلسطين لانتفاء الضرورة الموجبة أو المبيحة، وقياس البلاد الأخرى على فلسطين، كالذين يستخدمون هذه العمليات ضدَّ المسلمين بعضهم مع بعض، كما في الجزائر ومصر واليمن والسعودية والعراق وباكستان وغيرها؛ هو قياس في غير موضعه، وهو قياس مع الفارق، فهو باطل شرعاً”.
وثانيهما كما يذكر “أنَّ الإخوة في فلسطين قد أغناهم الله عن هذه العمليات، بما مكَّنهم من الحصول على صواريخ تضرب في عُمق إسرائيل نفسها، وإن لم تبلغ مبلغ الصواريخ الإسرائيلية، ولكنها أصبحت تؤذيهم وتقلقهم وتزعجهم، فلم يعد إذن المعوّل على العمليات الاستشهادية، كما كان الأمر من قبل، فلكلِّ حالة حكمها، ولكلِّ مقام مقال. والفتوى تتغير بتغير الزمان والمكان والحال”.
0 10:36 م
للمرة الخامسة في أقل من عام تجددت الدعوات والحملات الإعلامية والسياسية المطالبة بإقالة شيخ الأزهر أحمد الطيب، وهذه المرة استنادًا إلى القانون الجديد الذي أصدره السيسي قبل أيام، والقاضي بإعفاء رؤساء الهيئات المستقلة والجهات الرقابية من مناصبهم، وفق حالات تقديرية، حيث أكد هؤلاء أن القانون ينطبق على شيخ الأزهر .
أحمد حسن من القاهرة: بمجرد صدور القرار الجمهوري بالقانون رقم 89 لسنة 2015  بشأن حالات إعفاء رؤساء وأعضاء الهيئات المستقلة والأجهزة الرقابية من مناصبهم، خرج بعض الإعلاميين يحرّضون الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، على عزل شيخ الأزهر.
الحملة تبناها الإعلاميون إبراهيم عيسى، وعمرو أديب، ويوسف الحسيني، فالمطالبة بإقالة الدكتور أحمد الطيب، تزايدت عقب خطاب الرئيس السيسي أثناء احتفال ليلة القدر، بمطالبة الأزهر ببذل المزيد من الجهد نحو تجديد الخطاب الديني.
يذكر أنه على مدار العام الحالي، خرجت أكثر من خمس دعوات مختلفة تطالب بإقالة شيخ الأزهر، بسبب فشله في تجديد الخطاب الديني، وتعيينه مستشارين وقيادات أزهرية تنتمي إلى جماعة الإخوان المسلمين.
دعوات للتحريض 
وقال ابراهيم عيسى محرضًا: "إن شيخ الأزهر ما زال يناصر جماعة الإخوان باستمرار تواجد أنصارهم بالمشيخة، حيث أبقى بجواره رئيس مكتبه الفني، وأعضاء في هيئة كبار العلماء من الإخوان والتكفيريين، ومن يعلنون أن ثلاثين يونيو انقلاب وأن السيسي حكم عسكر".
كما أكد أن المادة الأولى من قانون إعفاء رؤساء وأعضاء الهيئات المستقلة، ينطبق تمامًا على شيخ الأزهر فتنص على أنه " يحق لرئيس الجمهورية إعفاء رؤساء الهيئات المستقلة والأجهزة الرقابية من مناصبهم في بعض الحالات وهي: إذا قامت بشأنه دلائل جدية بما يمس أمن الدولة وسلامتها، وإذا فقد الثقة والاعتبار..." والشعب المصري فقد الثقة بالأزهر لفشله بمواجهة الأفكار التكفيرية، وتجديد الخطاب الديني وما قاله الرئيس في حفل ليلة القدر، خير دليل على ذلك، كما أن إصرار الطيب على احتواء الإخوان في مناصب قيادية في الأزهر يمس بالأمن القومي للدولة.
المنصب محصن 
ويوضح عباس شومان وكيل الأزهر، في حديثه ل"إيلاف" أن منصب شيخ الأزهر محصن ضد العزل، فلا يجوز لرئيس الدولة إعفاء شيخ الأزهر، والقرار بيد هيئة كبار العلماء وفقًا لنص المادة السابعة من الدستور التي ذكرت أن:"الأزهر الشريف هيئة إسلامية علمية مستقلة، يختص دون غيره بالقيام على كافة شؤونه، وهو المرجع الأساسي في العلوم الدينية والشؤون الإسلامية، ويتولى مسؤولية الدعوة، ونشر علوم الدين واللغة العربية في مصر والعالم، وتلتزم الدولة بتوفير الاعتمادات المالية الكافية لتحقيق أغراضه"، وتتضمن أيضًا أن "شيخ الأزهر مستقل غير قابل للعزل، وينظم القانون طريقة اختياره من بين أعضاء هيئة كبار العلماء".
مؤكدًا ل"إيلاف"، أن قانون إعفاء رؤساء الهيئات المستقلة لا ينطبق على منصب شيخ الأزهر، والدعوات التي تخرج ما بين الحين والآخر من بعض الإعلاميين العلمانيين، هدفها وقف مسيرة الأزهر نحو التجديد في العلوم الدينية التي يتبناها الأزهر بعد ثورة يناير .
وقال شومان: "إن هناك دورًا كبيرًا يبذله الأزهر في تجديد الخطاب الديني ولكن يجب أن يدرك الجميع أن الأمر ليس بالهين، وسنحتاج وقتًا طويلًا لمحو الأفكار المتشددة المنتشرة بين الشباب حاليًا، وهناك حالة من الرضى لدى المسؤولين في الدولة، وعلى رأسهم الرئيس، حيال الجهد المبذول من جانب الأزهر في ملف تجديد الخطاب الديني، ولكن الرئيس يأمل في الزيادة والسرعة في هذا الملف".
ونفى وجود إخوان داخل مشيخة الأزهر، فشيخ الأزهر حريص على تطهير المؤسسة جامعًا وجامعة من التيارات الدينية المتشددة، والحديث المتكرر في هذه النقطة مجرد ثرثرة وشائعات من جانب الإعلام.
النص صريح 
بينما يرى الدكتور رجب عبد المنعم أستاذ القانون الدستوري أن نص القانون واضح وصريح و"يحق لرئيس الجمهورية إعفاء رؤساء الهيئات المستقلة والأجهزة الرقابية من مناصبهم "، وبالتالي فإن مشيخة الأزهر مؤسسة مستقلة، ولهذا فإنها تندرج تحت مظلة القرار الرئاسي الصادر مؤخرًا، والذي ينطبق مع نص المادة السابعة من الدستور التي حددت شروط تعيين شيخ الأزهر.
وقال لإيلاف "إن قانون إعفاء رؤساء الهيئات المستقلة مطاط ويحمل جملة تفسيرات مختلفة، وبالتالي يجوز إعفاء شيخ الأزهر من منصبه وفقًا للحالات المذكورة في القانون وهي: "إذا قامت بشأنه دلائل جدية بما يمس أمن الدولة وسلامتها، وإذا فقد الثقة والاعتبار، وإذا أخل بواجبات وظيفته من شأنه الإضرار بالمصالح العليا للدولة أو أحد الأشخاص الاعتبارية، وإذا فقد أحد شروط الصلاحية للمنصب الذي يشغله لغير الأسباب الصحية". 
مواصلة التحريض
في السياق ذاته قال حسين عويضة، رئيس نادي أعضاء تدريس جامعة  الأزهر، لإيلاف: "إن النادي أول من حظر الطيب من إبقاء أنصار الإخوان داخل مشيخة الأزهر، وطالبه في بيان رسمي منذ أكثر من 8 أشهر بضرورة إقالة ثلاثة من مستشاريه لانتمائهم إلى جماعة الإخوان المسلمين، وحذرناه في ذلك الوقت من أن التمادي في العناد وإبقاء هؤلاء، سوف يخلق حملات إعلامية واسعة ضده، قد تصل للمطالبة بإقالته، وهو ما قد يضطر إليه الرئيس في حالة زيادة الضغوط عليه، وخاصة أن القانون الجديد يتيح للرئيس هذا الأمر".
وتوقّع عويضة، زيادة الحملات الإعلامية الموجهة ضد الطيب خلال الفترة المقبلة، استنادًا إلى القانون الجديد، في ظل حالة الارتباك الواضحة في تجديد الخطاب الديني من جانب الأزهر .
وطالب شيخ الأزهر باتخاذ خطوات إيجابية لعودة الثقة بينه وبين الإعلام، وإصدار قرارات سريعة من بينها التخلص من أنصار الإخوان في المشيخة.
0 1:55 م
{أَلَمْ يَأْنِ لِلَّذِينَ آمَنُوا أَن تَخْشَعَ قُلُوبُهُمْ لِذِكْرِ اللَّهِ وَمَا نَزَلَ مِنَ الْحَقِّ وَلَا يَكُونُوا كَالَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ مِن قَبْلُ فَطَالَ عَلَيْهِمُ الْأَمَدُ فَقَسَتْ قُلُوبُهُمْ وَكَثِيرٌ مِّنْهُمْ فَاسِقُونَ} الحديد16
الله سبحانه يطلب من المؤمنين الخشوع والابتعاد عن الغفلة حتى لا تقسى قلوبنا، فما هي الغفلة ؟
قال تعالى {اقْتَرَبَ لِلنَّاسِ حِسَابُهُمْ وَهُمْ فِي غَفْلَةٍ مَّعْرِضُونَ}
فالغفلة هي غياب الشيء عن بال الإنسان وعدم تذكره أو ترك الشيء إهمالا من غير نسيان ، والمتأمل لأحوال الناس في هذا الزمان يرى تطابق الآية مع واقع كثير منهم وذلك من خلال إعراضهم عن منهج الله وغفلتهم عن الآخرة وعن ما خلقوا من أجله وكأنهم لم يخلقوا للعبادة وإنما خلقوا للدنيا وشهواتها ، فيها يتخاصمون ويتقاتلون وبسببها يتهاونون، أو يتركون كثيرا من أوامر ربهم، كل شيء في حياتهم له مكان، للرحلات مكان، للأكل والشرب مكان، للنوم مكان، للزيارات والمناسبات مكان، كل شيء له مكان إلا القرآن وأوامر الله ، تجد الواحد منهم عبقريّا بأمور الدنيا لكن عقله لا يقوده إلى أبسط أمر وهو طريق الهداية والاستقامة على دين الله الذي فيه سعادته في الدنيا والآخرة، وهذا غاية الحرمان ، قال تعالى: { يَعْلَمُونَ ظَاهِرًا مِّنَ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَهُمْ عَنِ الْآخِرَةِ هُمْ غَافِلُون }.
رمضان فرصة لإصلاح القلوب
إن شهر رمضان شهر إصلاح القلوب عبر اصلاح الألسنة وتطهيرها لأنّه بالصّيام يَسْلَمُ اللّسانُ من قول الزّور، ويسلمُ من العمل به، ويسلمُ من اللّغو واللّعن والغِيبة والنّميمة، وكلِّ أنواع الباطل، قال صلّى الله عليه وسلّم: «مَنْ لَمْ يَدَعْ قَوْلَ الزُّورِوَالعَمَلَ بِهِ، فَلَيْسَ للهِ حَاجَةٌ فِي أَنْ يَدَعَ طَعَامَهُ وَشَرَابَهُ» [رواه البخاري].
كيف نستثمر رمضان ؟
رمضان يمكن استثماره في تقوية الإرادة، وهو ما يكمن في امتناع المسلم عن بعض الحلال (الطعام والشراب والجماع) في نهار رمضان، طاعة لله، فتقوى إرادته وتشتد، حتى يتمكن من كسر عاداته السيئة أن كسر العادة مهم جدًا، لأن الحرص على ذلك خلال شهر كامل مع قليل من قوة الإرادة، جدير بأن يجعل من المسلم شخصًا آخر.
ابواب الحسنات في رمضان
افضل ابواب الحسنات إفشاء السلام وإطعام الطعام لقول الرسول صلى الله عليه وسلم : «يا أيها الناس، أفشوا السلام، وأطعموا الطعام، وصلوا الأرحام، وصلوا بالليل والناس نيام، تدخلوا الجنة بسلام» [صححه الألباني].
في السحور بركة
من بركة السحور ، أن المتسحر يقوم في آخر الليل، فيذكر الله تعالى، ويستغفره، ووقتَ السحرِ من أفضل أوقات الاستغفار إن لم يكن أفضلَها، كيف وقد أثنى الله عز وجل على المستغفرين في ذلك الوقت بقوله: {وَالْمُسْتَغْفِرِينَ بِالأَسْحَارِ}، وقوله: {وَبِالأَسْحَارِ هُمْ يَسْتَغْفِرُونَ}. فالقيام للسحور سببٌ لإدراك هذه الفضيلة، ونيلِ بركات الاستغفار المتعددة.
رمضان شهر الصبر
قال النبي صلى الله عليه وسلم: «يقول الله تعالى ما لعبدي المؤمن عندي جزاء إذا قبضت صفيه من أهل الدنيا ثم احتسبه إلا الجنة» رواه البخاري
صلة الرحم في رمضان
أمر الله بالإحسان إلى ذوي القربى وهم الأرحام الذين يجب وصلهم فقال تعالى : {وَإِذْ أَخَذْنَا مِيثَاقَ بَنِي إِسْرائيلَ لا تَعْبُدُونَ إِلَّا اللَّهَ وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَانا وَذِي الْقُرْبَى وَالْيَتَامَى وَالْمَسَاكِينِ وَقُولُوا لِلنَّاسِ حُسْنا وَأَقِيمُوا الصَّلاةَ وَآتُوا الزَّكَاةَ ثُمَّ تَوَلَّيْتُمْ إِلَّا قَلِيلا مِنْكُمْ وَأَنْتُمْ مُعْرِضُونَ} (البقرة:83) .

من أقوال الحكماء
عَنْ مَيْمُونٍ بن مهران قَالَ: «مَنْ أَسَاءَ سِرًّا فَلْيَتُبْ سِرًّا، وَمَنْ أَسَاءَ عَلَانِيَةً فَلْيَتُبْ عَلَانِيَةً؛ فَإِنَّ اللهَ يَغْفِرُ وَلَا يُعَيِّرُ، وَالنَّاسُ يُعَيِّرُونكَ وَلَا يَغْفِرُونَ».
رمضان شهر الغفران
خرج ابن أبى الدنيا في كتاب (حسن الظن) من حديث أبي هريرة مرفوعا: (بينما رجل مستلق إذ نظر إلى السماء وإلى النجوم فقال: إني لأعلم أن لك ربا خالقا، اللهم اغفر لي فغفر له) .
وعن مورق عن النبي قال: (كان رجل يعمل السيئات فخرج إلى البرية فجمع ترابا فاضطجع مستلقيا عليه، فقال: رب اغفر لي ذنوبي، فقال: (إن هذا ليعرف أن له ربا يغفر ويعذب فغفر له) .
وعن مغيث بن سمي قال رسول الله : (بينما رجل خبيث فتذكر يوما اللهم غفرانك اللهم غفرانك ثم مات فغفر له).
0 12:57 م
أعلن السيد حسن نصرالله أن ‏المقاومة تخوض معركة وجودية بكل معنى الكلمة «بل معركة عرض ودين.. ولا دين لنا مع هؤلاء التكفيريين».
وقال نصرالله، أمس، في كلمة عبر الشاشة، مخاطبا من خلالها حشدا من الكوادر المقاومين، وبينهم عشرات الجرحى، لمناسبة «يوم الجريح المقاوم»، انه منذ العام 2011 تم تشخيص المصلحة وكان القرار بالمواجهة مع التكفيريين، فيما تردد آخرون مثل الإخوة العراقيين الذين وجهوا اللوم لنا في البداية بسبب وقوفنا مع النظام السوري قبل أن يكتشفوا متأخرين صحة خياراتنا مع اقتحام «داعش» بلدهم.
أضاف: لو لم نقاتل في حلب وحمص ودمشق، لكنا سنقاتل في بعلبك والهرمل والغازية وصيدا وصور والنبطية وغيرها من القرى والبلدات والمدن اللبنانية.
وأشار الى أن المقاومة تواجه أربعة خيارات، أولها ان تقاتل أكثر من السنوات الاربع الماضية، ثانيها، ان يستسلم رجالها للذبح ونساؤها وبناتها للسبي، وثالثها، ان نهيم على وجوهنا في بلدان العالم ذليلين من نكبة الى نكبة، ورابعها، ما يسوّق له بعض المتوهمين، بمعزل عن انتماءاتهم، «بأن نقول للتكفيريين نحن معكم، وبالتالي نسالم ونسلم وهذا مجرد وهم، لان لا خيار إلا المبايعة أو الذبح، والدليل انه في خضم معركة القلمون، وقع خلاف بين مجموعة من «النصرة» واخرى من «داعش»، ولما رفضت إحداهما المبايعة ذبحت كلها، ولذلك، نقول لهؤلاء المتوهمين إما ان نقاتل أو نذبح، ونحن سنقاتل شاء من شاء وأبى من أبى، ووضعنا اليوم أفضل بكثير من السابق».
وتابع نصرالله: «هذه الحرب لو استشهد فيها نصفنا وبقي النصف الآخر ليعيش بكرامة وعزة وشرف.. سيكون هذا الخيار هو الأفضل، وان شاء الله لن يستشهد هذا العدد، ولكن الوضع يحتاج الى تضحيات كبيرة لأن الهجمة كبيرة.. فقد انتهى الخلاف بين السعودي والقطري والتركي، بعدما كان كل واحد منهم يفتح على حسابه في السابق، أما الآن، فقد انخرط الثلاثة في المعركة ضدنا، واذا استنهضنا الهمم وكنا على قدر المسؤولية فسنهزمهم وسيكون النصر حليفنا.. وكل من يثبط عزيمة الناس أو يتكلم غير هذا الكلام هو غبي وأعمى وخائن».
وهاجم السيد نصرالله من أسماهم «شيعة السفارة الاميركية»، ووصفهم بأنهم «خونة وعملاء وأغبياء». وقال: «لن يستطيع أحد تغيير قناعاتنا ولن نسكت بعد اليوم ولن نداري أحدا، هي معركة وجود بل معركة عرض ودين.. ولا دين لنا مع هولاء التكفيريين».
وخاطب نصرالله الحاضرين قائلا: «الآن وقت التعبئة والكل يستطيع أن يشارك، ولو بلسانه، وكل من له مصداقية عند الناس عليه أن يساهم بهذه التعبئة، يجب على العلماء التكلم، ومن له ولد شهيد عليه ان يتكلم.. حتى أنتم أيها الإخوة الجرحى لسانكم جيد فتكلموا.. وأنت أيها الأسير تكلم أيضا»..
وأضاف نصرالله: «في المرحلة المقبلة قد نعلن التعبئة العامة على كل الناس.. في السابق قلت سنكون (في سورية) حيث يجب ان نكون، ولن نسمح لهذا المشروع ان يتمدد، ومع الاسف جوبهنا بالتخوين والتشكيك والتحريض، اليوم، أقول إننا قد نقاتل في كل الاماكن. لن نسكت لأحد بعد الآن، ونحن نمتلك أوراق قوة لم نستخدمها في المواجهة بعد».
وختم: «اذا استمررنا بعملنا بهذا الزخم، وكما فعلنا في ‏القلمون وخططنا وجهزنا والله أخذنا الى الطريقة والتوقيت، والله نصرنا في التلال.. اذا اشتغلنا بهذا الزخم واكثر.. فإن الوعد الالهي بالنصر مضمون حتما».
0 11:48 م

مختارات القراء

,