موسم الحج اليهودى الى جزيرة جربة التونسية نشاط دينى وسياحى
تتزايد  حدة العداء بين تونس واسرائيل بعد نجاح واستقرار الثورة التونسية ،فاسرائيل تستغل كل الفرص لتشويه شباب الثورة والوقيعة بين التونسيين وحكومتهم، والترويج للعمليات الارهابية التى ينفذها مجرمون فى تونس خاصة فى المناطق السياحية لضرب الاقتصاد التونسى المرهق.
وقد نشرت شبكة"CNN" الامريكية تقريرا عن يهود تونس وحاولت الربط بينهم وبين اسرائيل ،لكن يهود تونس كانوا اكثر وعيا وانتماء الى بلدهم فقال قال بيريز الطرابلسي رئيس الطائفة اليهودية في تونس، إنه رغم التحذيرات التي أطلقتها إسرائيل لمواطنيها من مغبة السفر إلى تونس، إلا أنه تم تسجيل توافد حوالي ألفي يهودي على جزيرة جربة، من بينهم إسرائيليين، معتبرا أن تونس أكثر أمانا من إسرائيل.
وأضاف الطرابلسي في معرض حديثه عن موسم الحج اليهودي الذي انطلق في جزيرة جربة التونسية، يوم الأربعاء 25 مايو/ أيار 2016، إن هيئة تنظيم الحج بمعبد الغريبة تعوّدت منذ اندلاع الثورة على هذه التحذيرات، إلّا أن تونس "أثبتت في كل عام قدرتها على تأمين كل زوارها من اليهود".
وتابع الطرابلسي، أن قوة التنظيم التونسي لموسم الحج "قلّصت من فعالية هذه التحذيرات وجعلتها لا تُأخذ بعين الاعتبار"، لافتًا إلى أن تحذير إسرائيل "يأتي من تخوّفها من تكرار حدوث عمليات إرهابية في تونس كما وقع في الماضي"، في وقت يعد فيه الإرهاب ظاهرة عالمية "تستهدف كل الدول والشعوب والديانات وتونس ليست بمعزل عن هذا".
وكانت هيئة مكافحة الإرهاب الإسرائيلية قد حذرت بشدة، يوم الإثنين الماضي، المواطنين الإسرائيليين من مغبة السفر إلى تونس لحضور موسم الحج، معتبرة أن هناك "جهات إرهابية على رأسها تلك التي تنتمي للجهاد العالمي تُواصل العمل في تونس"، وأن مستوى التهديد ضد المصالح اليهودية يعدّ "عاليا".
وسبق لمعبد الغريبة الذي يحج إليه اليهود في جربة أن تعرّض لهجوم إرهابي عام 2002 أسفر عن مقتل 21 شخصا، كما جرى إلغاء موسم الحج في عام 2011، بسبب الأوضاع الأمنية غير المستقرة التي تلت الثورة التونسية.
كما سبق لسيلفان شالوم، أن وجه دعوة عام 2011، حين كان رئيسا للوزراء في إسرائيل، إلى يهود تونس لأجل مغادرتها والاستقرار في إسرائيل بسبب الأوضاع الأمنية المتردية التي تلت الثورة، إلّا أن يهود تونس رفضوا الدعوة وقرّروا البقاء في بلادهم.
0 6:49 ص
بابا الفاتيكان يستقبل شيخ الازهر في مقرّ البابوية بروما
يستقبل البابا فرنسيس بابا الفاتيكان يوم غد الإثنين 23مايو 2016شيخ الأزهر الدكتور أحمد الطيب في مقرّ البابوية بروما لأول مرة في التاريخ ، وهو ما أكد عليه المتحدث باسم الفاتيكان فيديريكو لومباردي في تصريح للصحفيين، وفق ما نشره موقع الكنيسة الكاثوليكية.
وقال مصدر في مشيخة الأزهر، إن زيارة شيخ الأزهر، وسبقتها زيارة وفد شعبي إلى روما، ستتضمن محاولة لحث بابا الفاتيكان على التدخل لدى الحكومة الإيطالية بإنهاء أزمة الشاب الإيطالي جوليو ريجيني، الذي عثر عليه مقتولاً في نهاية شهر ينايرالماضي، وهي الأزمة التي لا تزال مشتعلة بين البلدين حتى اليوم، بعدما وصل الاتهام إلى وزارة الداخلية والحكومة، بأنها وراء الحادث لعلاقة الشاب الضحية بعدد من المنظمات في مصر، مرجحاً فشل تلك المحاولات كما فشلت الكنيسة المصرية من قبل في أزمة “سد النهضة الإثيوبي” من قضية المياه مع مصر، ورفض الجانب الإثيوبي أي تنازلات في بناء السدّ ربما يقلل تدفق المياه عن مصر خلال السنوات المقبلة.
من جهته، أعلن بابا الفاتيكان عند استقباله وفد الدبلوماسية الشعبية في مصر خلال الأسبوع، الذي زار فيه إيطاليا عن عزمه زيارة القاهرة خلال الفترة المقبلة.
0 11:14 م
المساواة فى الميراث بين الذكر والانثى معركة تونسية فى البرلمان
هل هى معركة سياسية ام دينية .. اذا كان هناك نص قرآنى يحدد الميراث بين الذكر والانثى فما قيمة المبادرات المدنية التى تدعو للمساواة بين الرجل والمرأة ..هل صحيح ان فهم المسلمين لآيات المواريث تختلف من مذهب لآخر ومن فهم فقيه لآخر ؟
فى كل الاحوال عاد جدل المساواة في الميراث إلى الواجهة مجددا في تونس، إثر مبادرة قدمها عدد من نواب البرلمان لتعديل قانون الإرث بما يتيح المساواة بين الرجل والمرأة في الميراث.
وبينما احتدم الجدل حول هذه المبادرة بين فريقين أحدهما رافض لها، والآخر مؤيد لها، احتكم كلاهما إلى الدستور في دعم موقفه.
إذ يقول الفريق الداعم للمبادرة إن الدستور التونسي لعام 2014 ينص على "تساوي المواطنين والمواطنات في الحقوق والواجبات"؛ وبالتالي المساواة بينهم في الميراث، بينما يقول الفريق الرافض لهذه المبادرة إن الفصل الأول للدستور ذاته ينص على أن دين الدولة هو الإسلام، والمساواة في الميراث تتناقض مع أحكام الشريعة الإسلامية.
بداية الجدل تعود إلى تاريخ 9 مايوالجاري؛ عندما قدّم النائب في البرلمان التونسي، "مهدي بن غربية"، مقترحا لمشروع قانون تحت اسم "مقترح قانون أساسي متعلق بتحديد نظام المنابات (الأنصبة) في الميراث".
ويقول الفصل الأول(المادة الأولى) من المقترح، الذي وقع عليه 27 نائبا، إنه "عند غياب أي اتفاق صريح ومكتوب مخالف بين الورثة، تُقسّم التركة باعتماد التساوي في المنابات بين المرأة والرجل عند التساوي في الوضعيات العائلية(أي عند تّساوي الورثة في قرابَتهم من الموروث".
ووفق النظام الدّاخلي للبرلمان التونسي، يحق تقديم مقترحات القوانين إلى البرلمان، حال حصل المقترح على توقيعات من عشرة نواب على الأقل.
المقترح لاقى رفضا واسعا من أطراف عدة كان في مقدمتها مشايخ الدين والكتل السياسية ذات الخلفية الدينية.
ومن بين الرافضين للمقترح مفتي البلاد، عثمان بطيخ، الذي قال في تصريح لراديو "موزاييك"(خاص) إن طرح مثل هذا المقترح "ليس مُناسبا اليوم أو غدا"، مشددا على أنه "لا مجال لتغيير القرآن أو تحريفه".
وأوضح أن النص القرآني الخاص بأحكام الميراث "بيّن وصريح، ولا يحتمل التأويل أو الاجتهاد".
"بطيخ" دعا النواب إلى إيجاد حلول للمشكلات الجوهرية التي تعاني منها البلاد بدلا من "إثارة إشكاليات هامشية نحن في غنى عنها"، حسب قوله.
أيضا، استغرب رئيس "الجمعية التونسية لأئمة المساجد"(مستقلة)، سالم العدّالي، "إثارة الموضوع (المساواة بين الرجل والمرأة في الميراث) في مثل هذا الوقت بالتّحديد".
وقال لـوكالة انباء"الأناضول" المقربة من الجماعات الارهابية التكفيرية إن المقترح، الذي قدمه النائب "بن غربية"، "يتناقض مع الدستور(الذي تم التصديق عليه في 27 يناير 2014) في حدّ ذاته؛ ذلك أنّ الفصل الأول منه ينص على أن تونس دولة حُرة، الإسلام دينها والعربيّة لغتها، كما أن الفصل السادس من الدستور ذاته يدعو الدولة إلى أن تكون راعية للشأن الديني وللمقدّسات، والمقترح هذا يتنافى مع ذلك تماماً".
"العدّالي" اعتبر أن مثل هذه المقترحات من شأنها "المس بالمقدسات الإسلاميّة المتمثلَة في الأحكام الشّرعية التي مضى على تطبيقها 14 قرنا، وهي من المقومات الأساسيّة للمجتمع الإسلامي".
وأوضح أن "خطورة مثل هذه المقترحات على المجتمع التونسي(حال إقرارها في شكل قوانين) تتمثل في تحريف القرآن والمقدسات الإسلاميّة".
ودعا "كل أعضاء مجلس النواب بمختلف توجهاتهم إلى رفض هذا المشروع، وإلى إحالة من يتمسك بهذا المشروع من صلب المجلس على لجنة النّظام الدّاخلي لمحاسبتِه على مثل هذا التفكير، ودعوته إلى مراجعة مواقفه من الدستور، ومن مقومات الأمة الإسلاميّة بتونس".
وينص الفصل الأول من الدستور التونسي على أن "تونس دولة حرة، مستقلة، ذات سيادة، الإسلام دينها، والعربية لغتها، والجمهورية نظامها".
بينما ينص الفصل السادس من الدستور ذاته على أن "الدولة راعية للدين، كافلة لحرية المعتقد والضمير وممارسة الشعائر الدينية، حامية للمقدسات، ضامنة لحياد المساجد ودور العبادة عن التوظيف الحزبي".
"حركة النهضة"، ذات التوجه الإسلامي، والتي سبق أن رفضت مقترحات للمساواة في الإرث بين الرجل والمرأة، تصدّت، أيضا، لمقترح مشروع القانون الجديد.
إذ اعتبرت عضو البرلمان عن الحركة، "فريدة العبيدي"، أن "هذه المبادرة التشريعيّة لم تحترم هوية هذا الشعب ولا دينه ولا عادته ولا تقاليده".
وقالت لـ"الأناضول" إن المقترح "يتناقض بشكل صريح مع الدستور خاصة في فصله الأول الذّي أكد على أن تونس دينها الإسلام".
وأضافت أن توطئة هذا الدستور(ديباجته) شدّدت، أيضا، على "تمسك هذا الشعب بهويته العربية الإسلامية"، موضحة أن الدستور "يُفهم كوحدة متكاملة دون تجزئة".
ورأت أن تقديم مثل هذا المقترح التشريعي يعود إلى الجهل بفهم منظومة الميراث في الإسلام؛ موضحة أن "أهل الاختصاص في الفقه يؤكدون أن هناك حالات كثيرة في الإسلام ترث فيها المرأةُ، ولا يرث فيها الرجل، وأن هناك حالات أخرى تتساوى فيها مع الرجل، ونعتقد أن المبادرة لا تعبر عن موقف كل النساء، وهي تمس من منظومة الميراث العادلة".
واختتمت تصريحاتها بالتأكيد على طرح مثل هذه المقرح التشريعي "ليس من الأولويات اليوم؛ لأنه قد يشوش ويعطل المسارات التوافقية في البلاد، بل من شأنها أن تقسّم التونسيين وتعيدهم إلى صراع إيديولوجي حول الدّين والهُويّة".
و"حركة النهضة" تمتلك 67 مقعدا في البرلمان التونسي من إجمالي عدد المقاعد البالغة 217 مقعدا.
ولم يقتصر رفض مقترح مشروع القانون على القيادات الدينية أو الأحزاب ذات التوجهات الإسلامية، لكن رفضته أيضا أحزاب ليبرالية.
وفي هذا الصدد، اتهم الأمين العام لـ"حزب آفاق تونس"، "فوزي عبد الرحمن"، "بن غربية"، بالعمل على تفرقة المجتمع وإثارة الانقسام بسبب هذا المقترح التشريعي.
وقال، في تصريحات صحفية، إن طرح هذا المقترح يساهم في التغطية على قضايا أهم يعاني منها التونسيون.
أصحاب المقترح قدموا، من جانبهم مبرارتهم، التي تعزز وجهة نظرهم من الإقدام على هذه الخطوة.
إذ قال النائب "بن غربية"، خلال مؤتمر صحفي عقده يوم 9 مايو/أيار الجاري، عند الإعلان عن تقديم هذا المقترح التشريعي للبرلمان، إن غايته "هو أن نسمح للمواطنين أن يختاروا".
وأوضح أن مقترحهم التشريعي يؤكد على أن الإخوة الورثة لهم الحق في أن يقسموا ميراثهم على النحو الذي يرغبون فيه؛ فإن أرادوا اقتسام الميراث حسب "مجلة الأحوال الشخصية"(القانون الحالي)، كان لهم ذلك، لكن إن اختلفوا فيحق لهم العودة إلى القضاء الذي يحكم بالتساوي بين الرجل والمرأة في حصص الميراث.
وفي تصريحات صحفية أخرى، أوضح "بن غربية" أن المقترح الذي قدمه غرضه تعديل قانون الإرث بما يضمن "توافقه مع الدستور التونسي" الذي يساوي بين الرجل والمرأة.
وينصّ الفصل 21 من الدستور التونسي على "تساوي المواطنين والمواطنات في الحقوق والواجبات، وهم سواء أمام القانون من غير تمييز"، كما أن الدولة "تضمن للمواطنين والمواطنات الحقوق والحريات الفردية والعامّة، وتهيئ لهم أسباب العيش الكريم".
وصدرت "مجلة الأحوال الشخصية" في العام 1956، وتنظّم قوانين العلاقات الأسرية من زواج وطلاق وميراث، وغيرها.
وبينما منحت هذه المنظومة القانونية المرأة مزيدا من الحقوق، وألغت تعدد الزوجات، حافظت على أحكام الشّريعة الإسلامية في مسألة الميراث.

أيضا، دافعت مقررة لجنة المرأة بالبرلمان التونسي، النائبة "ليلى الحمروني"، عن مقترح القانون، الذي وقعت عليه.
"الحمروني"، التي تنتمي إلى "الكتلة الحرة" في البرلمان (تمتلك 28 مقعدا)، قالت لـ"الأناضول" إن "الهدف من هذا المقترح التشريعي هو الدفاع عن الحقوق الاقتصاديّة والاجتماعيّة للمرأة التونسية".
واعتبرت أن المقترح التشريعي "لا يُعبّر عن المساواة التامة والمطلقة(بين الرجل والمرأة) في الإرث"؛ فهو في حال إقراره سيكون نظام اختياري.
وأضافت موضحة: "هذا المشروع يعطي للورثة إمكانية الاختيار بين تقسيم تركتهم وفق القانون الحالي(مجلة الأحوال الشخصية)؛ أي أن يكون للذكر ضعف نصيب الأنثى، ولكن في صورة اعتراض فرد من أفراد العائلة فإن الدولة تنصف المرأة بنفس حظ أخواتها الرّجال".
وبرّرت أهمية المقترح التشريعي بأوضاع النساء في المناطق الريفية بتونس بصفة خاصة؛ حيث أن الرجال(في أحيان كثيرة) يحظون بكل التركة خاصة الأراضي منها، ويحرمون النساء من حقهن حتى في النصف.
وتابعت: "بعد 60 سنة على إصدار مجلة الأحوال الشخصية نعتقد أنه أن الأوان لكي ننقح بعض الفصول، ونضيف فصولا أخرى، لا سيما بعد التحولات العميقة التّي شهدها المجتمع التونسي من نسب مرتفعة لتمدرس(لتعليم) البنات، ودخول النساء إلى سوق الشغل(العمل)، وبالتّالي تُطرح علينا كنواب شعب واجب مسايرة القوانين مع الواقع الجديد".
وحول مصير المقترح حاليا، قالت "الحمروني" إنه الآن في "مكتب الضبط" بالمجلس، وبانتظار أن تتم إحالته إلى "لجنة الحريات" قبل أن تتم مناقشته في جلسة عامة، وإقراره خلالها أو رفضه، وقد يكون ذلك بعد قرابة أربعة أشهر.
ووفق آخر إحصاء للسكان في تونس، والذي تم إجراؤه في عام 2014، بلغ عدد النساء في البلاد، نحو 5 ملايين و510 آلاف نسمة من إجمالي عدد السكان البالغ نحو 10 ملايين و982 ألف نسمة؛ أي أن نسبة النساء تمثل 50.2% من سكان تونس.
ولا تعدّ المطالب بمساواة المرأة والرجل في الإرث جديدة بتونس؛ إذ تنادي مجموعة من الحركات النسائية بهذا المطلب منذ سنوات عديدة، وقد سبق لـ"جمعية النساء الديمقراطيات التونسية"(جمعية مدينة يسارية التوجه)، بالتعاون مع جمعيات أخرى، أن وجهت عريضة بتعديل قانون الميراث بحكم أن "المرأة التونسية شريك فاعل ومباشر في مداخيل الأسرة وكل المسؤوليات الأخرى".
ولم يصدر موقف عن الحكومات التونسية المتعاقبة منذ ثورة 14 يناير 2011 إلى الآن على هذا المطلب.
0 10:14 م
اسرار جديدة عن اغتيال الشيخ اسامة بن لادن
كشفت صحيفة "واشنطن بوست" الأمريكية عن معلومات جديدة تتعلق بتداعيات قتل القوات الأمريكية لزعيم تنظيم القاعدة السابق الشيخ أسامة بن لادن قبل 5 سنوات.
وقالت الصحيفة إنه بعد شهرين من قتل بن لادن، تم سحب أبرز عميل للاستخبارات المركزية الأمريكية "سى أى إيه" من باكستان فى خطوة مفاجئة تم تفسيرها بشكل غامض على أنها لأسباب صحية ولعلاقته المتوترة مع إسلام أباد.
ونقلت الصحيفة عن مسئولين أمريكيين سابقين وحاليين قولهم إن الحقيقة هى أن رئيس محطة "سى أى إيه" فى إسلام أباد كان مريضا بشكل عنيف، وكان يعانى من آلام شديدة، وتبين لاحقا أن رحلات العلاج خارج البلاد كانت مجدية.
وكان سبب مرضه غامضا للغاية حتى أنه هو والوكالة بدأ يشتبهون فى أنه قد تم تسميمه.

وتقاعد عميل "سى أى إيه" مارك كيلتون عن العمل فى الوكالة واستعاد صحته بعد عملية جراحية أجراها فى البطن، إلا أن مسئولى وكالة الاستخبارات لا يزالوا يعتقدون أنه من المعقول وإن لم يكن الأمر قد تم إثباته، أن مرض كيلتون المفاجئ كان ورائه، بطريقة أو بأخرى، جهاز الاستخبارات الباكستانية المعروف باسم ISI.
وعلقت الصحيفة قائلة إن هذا الكشف بمثابة حاشية مثيرة للقلق لتسلسل الأحداث التى أحاطت بعملية قتل بن لادن قبل خمس سنوات، وتضيف مكيدة جديدة للشراكة الأمريكية الباكستانية فى مكافحة الإرهاب التى استهلكتها نظريات المؤامرة.
وتذهب الصحيفة إلى القول بأنه حتى لو كانت الشكوك المتعلقة بالتسمم بلا أساس، فإن فكرة أن السى أى إيه وعميلها البارز اعتقدوا أن المخابرات الباكستانية قادرة على القيام بمثل هذا العمل تشير إلى انهيار فى الثقة أسوأ مما كان يفترض من قبل.
وتوضح الصحيفة إن "كيلتون" البالغ من العمر 59 عاماً رفض محاولات عديدة لإجراء مقابلة معه، لكن فى رد عبر الهاتف، قال إن سبب مرضه لم يتضح أبدا، مضيفا إلا أنه لم يكن الأول الذى يشك فى تعرضه لتتسمم.
ورفض كيلتون الرد على الأسئلة المتعلقة بمرضه أو بالفترة التى قضاها فى باكستان، وقال إن يفضل أن يترك هذه الحلقة الحزينة، مضيفا أنه فخور للغاية بمن عملوا معه وقام بأمور رائعة لبلدهم فى وقت عصيب للغاية، وعندما تظهر القصة الحقيقية، فإن بلدهم ستكون فخورة للغاية بهم.
واعترف مسئولون أمريكيون بأن "سى أى إيه" لم يرى أبدا دليلا على أن كيلتون تعرض للتسمم ولم يواجهوا باكستان بهذا الاتهام. وقال متحدث باسم "سى أى إيه" دين بويد، إن اعتبارات الخصوصية تحد مما يمكن أن يقولوه بشأن القضايا الفردية، لكنهم لم يكشفوا أى دليل على أن السلطات الباكستانية سممت مسئول أمريكى يخدم فى باكستان.
0 8:32 م
جامعة امريكية تكشف عن نصوص اسلامية من زمن النبى محمد
أعلنت جامعة رايس – تكساس الامريكية عن اعداد فريق من باحثيها وعلمائها دراسة وتحليل مجموعة من النصوص الدينية الاسلامية الاصلية تم التحفظ عليها لمئات السنوات دون عرضها من قبل على المجتمع الغربي او العربي على حد سواء.
وفي الوقت الذي انفردت فيه صحيفة الاندبندنت البريطانية بالكشف عن نتائج احد الابحاث الذي عكف على دراسته البروفسور الامريكي كريج كونسداين ، البروفسور في جامعة رايس – تكساس الامريكية ، قالت الصحيفة بأن النصوص الاسلامية التي تم دراستها هي نصوص اصليه لم يسبق الكشف عنها او ترجمتها من قبل ، وأن تاريخ كتابتها يعود الى الفترة مابين السنه الاولى والسنة العاشرة لهجرة رسول الله محمد صلى من مكة الى المدينة.
وأضافت الصحيفة على لسان البروفسور كونسداين ، " كانت رؤية نبي الاسلام للأمة الاسلامية بأن تكون واحده من الامم التي تحترم مبدءا التعايش وحرية المعتقد وتكفل الحقوق المدنية للناس كافة " .
وأردف قائلا " من الواضح جدا ان بأن ما تقوم به " الدولة الاسلامية – داعش " من انتهاكات واضطهاد بحق الاقليات او معتنقي الديانات الاخرى كالمسيحيين تتعارض تماما مع ما جاء به محمد وفقا لهذه النصوص ، بل ويمكنني القول أيضا بأن هذه النصوص تفند كل المزاعم التي يتخذها انصار مسمى الدوله الاسلامية ويدينها ويضعها ضمن قوائم المخالفين لتعاليم ومبادئ دين محمد ".
ويأمل البروفسور الامريكي بأن يساعد الكشف عن هذه النصوص بتخفيف حده الاحتقان وموجة الخوف والتحريض على المسلمين في المجتمعات الغربية ، خاصة وأن "هذه النصوص ، عند قراءتها ، تمنح المطلع عليها دواء ناجعا وخلاصا سريعا من امراض التطرف الديني و امراض الخوف من مبادئ الاسلام ".
ويمضي العالم الامريكي مشيدا بما وجده طي هذه النصوص قائلا " رسالة محمد رسالة تشع محبة وسلام وعدل وأمن ووئام – وهذا ما يحتاجه المجتمع الامريكي – بل العالم اجمع ، يجب علينا ان نتعايش وفق هذه المبادئ وهذه القيم ".
و أشارت الصحيفة البريطانية بأن هذه النصوص تم جمعها وأخذها من " مساكن المسلمين التي كانت تعرف "بالديرة " وكذلك من كتب ورسائل كتبت في اماكن متفرقة حول العالم ابان الفترة الزمنية التي عاش فيها نبي الاسلام ، محمد صلى الله علية وسلم.
0 5:53 م
في حديث معاذ أن النبي صلى الله عليه وسلم قال له: قلت : يا رسول الله ! أخبرني بعمل يدخلني الجنة ، ويباعدني من النار ، قال : لقد سألت عن عظيم ، وإنه ليسير على من يسره الله عليه : تعبد الله ، ولا تشرك به شيئا ، وتقيم الصلاة ، وتؤتي الزكاة ، وتصوم رمضان ، وتحج البيت ، ثم قال : ألا أدلك على أبواب الخير : الصوم جنة ، والصدقة تطفئ الخطيئة كما يطفئ الماء النار ، وصلاة الرجل في جوف الليل ، ثم تلا : { تتجافى جنوبهم عن المضاجع } ، حتى بلغ : { يعملون } ، ثم قال : ألا أخبرك برأس الأمر ، وعموده ، وذروة سنامه ؟ ! ! ، قلت : بلى يا رسول الله ! قال : رأس الأمر الإسلام ، وعموده الصلاة ، وذروة سنامه الجهاد ، ثم قال : ألا أخبرك بملاك ذلك كله ؟ ! ! ، قلت : بلى ، يا نبي الله ! فأخذ بلسانه وقال : كف عليك هذا ، فقلت : يا نبي الله ! إنا لمؤاخذون بما نتكلم به ؟ ! قال : ثكلتك أمك يا معاذ ! وهل يكب الناس في النار على وجوههم – أو على مناخرهم – إلا حصائد ألسنتهم ؟ !
من وصايا الرسول صلى الله عليه وسلم 
قال تعالى { وَمَا يَنطِقُ عَنِ الْهَوَى * إِنْ هُوَ إِلَّا وَحْيٌ يُوحَى } (3 و4) سورة النجم
(1) الوصية الأولى : أكثروا من قول لا حول ولا قوه إلا بالله .
الشرح : نعم أكثر من قول لا حول ولا قوه إلا بالله حتى لا تشك فيما ولدت من قوة و لذلك عندما تجد أى قوة فيك (( قل إنها هبة الله و إن شاء سلبها )) و لا تكن كمثل ما قال قارون قال : (( إنما اوتيتها على علم من عندى )) فقال الله له إحفظها بعلمك فخسف به و بدارة الأرض , إذن الحق سبحانه و تعالى يريد مننا ان نكون ذاكرين دائما لقوه الله تعالى .
(2) الوصية الثانية : إتقى المحارم تكن اتقى الناس .
الشرح : نعم كل شىء حرمه الله إبعد عنه لتسلب عن نفسك المعاصى أولاً ثم أفعل إيجاب فى الطاعة , إذن إسلب المعصية أولاً , لأن الطاعة ثوابها سيكون لك أما المعصية فمن الممكن أن تكون بضرر لغيرك فكف عنها أولاً ثم افعل الطاعة ثانياً و بذلك تكن أتقى الناس .
(3) الوصية الثالثة : رُفعت الإقلام و جفت الصحف .
الشرح : نعم لأن كل شى تم ترتيبة من الله تعالى لأنه لا إله إلا الله فإذا قضى الله تعالى أمراً فلا يوجد إلاهاً أخر ينقض أمر الله تعالى فقد تم ترتيب كل شىء مثل رجال الجنة و رجال النار .
(4) الوصية الرابعة : من يعش منكم بعدى فسيرى أختلافاً كثيراً .
الشرح : نعم لأن كلما أرتقت الدنيا كلما ذادت الشهوات , فمنذ زمن كنا نركب الخيل للمواصلات أما الأن فأصبحت هناك سيارات و طائرات للسفر , فكلما ذاد التطور فى الدنيا كلما ذادت الشهوات فإن لم يستطيع الإنسان أن يتمسك بدينة فسيميل الإنسان إلى شهوات نفسة , فيجب علينا ان نتقى الله و نفعل ما يريده الله و نبتعد عن ما نهاه الله .
(5) الوصية الخامسة : صل الصلاة لوقتها .
الشرح : الحق سبحانه و تعالى يريد أن يديم صله الإنسان بربه الخالق , فإذا ذهبت لملك من ملوك الدنيا فإنه يحدد الزمان و المكان و لكن الله تعالى هو الذى يدعوا عباده ليقابلوه كل يوم خمس مرات , فالذى خلقك يستدعيك إلى لقائه ليخفف عنك ما ألم بك من متاعب قبل الوقت و يعطى لك طاقة من الإيمان إن لك رب , هذا الرب هو الذى دعاك ليحتفى بك فإن طلبك للقائه فلا تؤجل لقائه لأنه سيمدك بطاقة إيمانية كبيرة إن شاء الله .
(6) الوصية السادسة : أفشوا السلام بينكم .
الشرح : نعم لأن الإنسان إذا كان جالس و طرأ عليه طارء فإن نفسة تحدثة هل جاء بشر أم جاء بخير ؟! فإن قال : السلام عليكم و رحمه الله و بركاته فإن هذا دليل أنة قدم بسلام و ليس بشر فيحدث طمأنينة بين الطرفين .
(7) الوصية السابعة : أحدث لكل ذنب توبة .
الشرح : نعم , أى لا تغفل , فإن فعلت ذنب يجب أن تلحقة بندم و توبة و لكن لا تديم على هذا الذنب لأن الراجع عن توبتة كالمستهزىء بربه , فيجب عليك أن تتوب سريعاً وتندم على فعل هذا الذنب .
(8) الوصية الثامنة : إذا أستعنت فأستعن بالله .
الشرح : نعم لأن قول الله تعالى { إِيَّاكَ نَعْبُدُ وإِيَّاكَ نَسْتَعِين ُ} (5) سورة الفاتحة , أى حببنى فى عبادتك و عشقنى فيها و أعطنى إشراقها حتى أتشجع و تقوى عبادتى , لكن الإستعانه بالله ليست فى كل شىء , مثال إذا كان عندك قضية فإنك تذهب إلى محامياً و فى هذا لا نقول أننا لا نسأل الله لأنك سألت الله ما أعطاك الجواب عليه فيما وزعه من حرف للخلق فى الخلق .
(9) الوصية التاسعة : أحسن لجارك .
الشرح : نعم لأن أول ما تقول عند الفزع , يا فلان (( تنادى على جارك )) ولا تنادى على أحد أخر ولا حتى أهلك فجارك هو المطلع على عوراتك و هو المواجة لك فى جميع أحوالك سواء المسيئة أو السارة فيجب عليك أن تحسن جوار جارك لأنك إذا أحسنت جواره فقد وجب عليه أن يحسنة هو الأخر و بذلك تكون قد أخذت إحسانا من الناحيتين .
(10) الوصية العاشرة : إحفظ الله يحفظك .
الشرح : أى لا تعتدى على محارمة لأننى ولله المثل الأعلى إذا أمرت أمراً أو نهيت نهياً فخالفتنى فيه فكأنك لم تحفظ عهدى معك , فالله لم يكلف الإنسان إلا من سن ال14 او ال15 و تركك ترمح فى نعمه دون أن يسألك عن شىء , فكما حفظك وأنت غير مكلف فيجب عليك أن تحفظه و انت مكلف .

(( جميع وصايا الرسول مأخوذة عن شرح الشيخ الشعراوى لها فى برنامج خواطر إيمانية ))
0 10:09 ص
,